من دفتر اليوميات


السبت 27 / 10 /2007
جاء حسام وباسمة ومعهما الأولاد لزيارتنا، وكان الوقت عصرًا. تركا الأولاد عندنا وذهبا إلى بيت لحم لحضور احتفال تنظِّمه الإغاثة الزراعيَّة التي يعملان فيها. في المساء، تسامرت مع الوالدة التي لم أرها خلال الأيَّام الخمسة الماضية. لدى الوالدة باستمرار أخبار تتعلَّق بالحيِّ الذي نقيم فيه. تستقي أخبارها في العادة من النساء اللواتي يأتين لزيارتها. الوالدة لا تغادر بيتها بسبب حالتها الصحيَّة.
ركبت سيارتي في السابعة إلا الربع مساء واتَّجهت إلى المسرح الوطني الفلسطينيّ في القدس، لحضور مسرحية "ذاكرة للنسيان" وهي مونودراما اقتبسها فرنسوا أبو سالم من كتاب محمود درويش الذي تحمل المسرحيَّة اسمه. أوقفت سيارتي في الساحة المحيطة بمبنى المسرح، وتمشّيت خمس عشرة دقيقة في شارع صلاح الدين. توقَّفت لحظات أمام خرائب سينما الحمراء، وقرَّرت أن أحضر الكاميرا معي ذات يوم، لالتقاط صور لمبنى السينما المهجورة منذ سنوات.
عدت إلى مبنى المسرح، ووجدت جمهورًا غير قليل جاء لمشاهدة المسرحيَّة، فشعرت بانتعاش. وقلت لبعض الزملاء الذين وجدتهم هناك: ثمّة أمل بإنهاض الحالة الثقافيَّة في القدس. ثمّة فرصة لإعادة الناس إلى المسرح والسينما والكتاب.
تاريخ الإدراج: 22 /05 /2018





بنت وثلاثة أولاد في مدينة الأجداد 2012

allstory.jpg 
 الأعمال القصصية الكاملة 
 
   


فرس العائلة -2013



موزاييك الحب 2012