من دفتر اليوميات

الثلاثاء 1 / 4 /2008
هذا يوم مليء بالمسرَّات. قرأت مقالة زياد خداش في الأيَّام. مقالة بعنوان "شكراً لأنك أنت" تحدّث فيها زياد عني في شكل حميم مؤثِّر. بكيت وأنا أقرأ المقالة لما فيها من براعة في التعبير عن تفاصيل لها علاقة بي. هاتفت زياد بعد انتهائي من قراءة المقالة، وكنت ما زلت منفعلًا بها، شكرته وأنا أتحدّث معه بصوت متهدِّج من أثر الانفعال.
في المساء، اقترح علي حنا عميرة عضو المكتب السياسي في حزب الشعب، أن أسافر في وفد من الحزب إلى السويد للمشاركة في ندوة حول الديموقراطيَّة وقوَّة الشعب. وافقت على ذلك. وكنت مبتهجاً طوال اليوم وحتى ساعات ما بعد المساء.
تاريخ الإدراج: 14/01/2019





بنت وثلاثة أولاد في مدينة الأجداد 2012

allstory.jpg 
 الأعمال القصصية الكاملة 
 
   


فرس العائلة -2013



موزاييك الحب 2012