من دفتر اليوميات


الثلاثاء 26 / 12 / 2006
ما زلت متورِّطًا في النشر على الإنترنت. ولا أدري حتّى الآن ما هو المردود الحقيقي لهذه التجربة. ألاحظ ميل قرَّاء الإنترنت إلى الموادّ الخفيفة، وهم يتهافتون على كتابة تعليقات سريعة في الغالب على هذه الموادّ. وأنا أبدي تشكّكًا في حقيقة أرقام القرَّاء الذين يقرأون الموادّ المختلفة. ربّما كانت هذه الأرقام غير حقيقيّة، وربّما كانت حقيقية لكنها لا تعني أن من مرّوا بالمواد المنشورة قد قرأوها. ربما تصفَّحوها سريعًا ثم غادروها.
المهمّ، هذه التجربة صارت تأخذ مني وقتًا غير قليل، حيث أتصفّح موادّ أخرى لكاتبات وكتَّاب آخرين، ونادرًا ما يعجبني مستوى هذه المواد، وحيث أنشغل في إضافة موادّ لي هنا وهناك. وسأعطي هذه التجربة وقتًا آخر من وقتي وسأرى ما سوف أفعل في المستقبل المنظور.
أقرأ هذه الأيَّام في خمسة كتب في الوقت نفسه، ولا أهب نفسي إلا قليلًا من الراحة ومن الرياضة. وأقرأ روايات أجنبيَّة باللغة الانجليزيَّة مكرَّسة للفتيات والفتيان، أستعير هذه الروايات من مؤسَّسة تامر في رام الله.
قبيل المساء، أمضيت بضع دقائق وأنا أتأمَّل السماء المدلهمَّة من خلف زجاج النافذة. الزجاج يغبّشه البخار، وأنا أتابع انهمار المطر، وأشعر بامتنان لأنني أنعم بالدفء فيما تتدنى درجات الحرارة في الخارج. لكنه امتنان هشّ لا يلبث أن يتعكَّر بالخوف مما ينغّصه، كأن يهزّ البيت زلزال، وكأن يأتيني من يخبرني بأن أحد أبنائي أصيب في حادث سير وهو عائد إلى البيت، وكأن تموت الوالدة في مثل هذا الطقس الذي ينذر بتساقط الثلوج.*
تاريخ الإدراج: 15 /11/ 2017





بنت وثلاثة أولاد في مدينة الأجداد 2012

allstory.jpg 
 الأعمال القصصية الكاملة 
 
   


فرس العائلة -2013



موزاييك الحب 2012