من دفتر اليوميات


الأربعاء 14 / 3/ 2001
غداً عيد ميلادي الذي لا أحتفل به. غداً أبلغ الستين! كم يزعجني هذا الرقم المتربّع على صدري مثل همّ مقيم!.
كنت على وشك أن أبدأ كتابة قصّة للفتيات والفتيان بعنوان "الولد الذي يكسر الزجاج" لتقديمها لوكالة الغوث بناء على اتفاق مسبق، لكنني غيّرت رأيي ورحت أقرأ بعض كتب الأطفال.
بعد قليل، سأحاول كتابة القصّة. لم أذهب اليوم إلى العمل، ولن أذهب غدًا بسبب الحصار المحكم على رام الله.
الطقس معتدل إلى حدّ ما.
تاريخ الإدراج: 25 / 8 / 2016





بنت وثلاثة أولاد في مدينة الأجداد 2012

allstory.jpg 
 الأعمال القصصية الكاملة 
 
   


فرس العائلة -2013



موزاييك الحب 2012